الأسئلة الشائعة

• يرى كثير من المثقفين أن مصانع الأسمدة النيتروجينة من المصانع شديدة التلوث للبيئة وان العالم المتقدم يتخلص منها ويصدرها إلى الدول النامية التي لا تهتم بالبيئة . فما حقيقة ذلك ؟

هذا الكلام غير صحيح بدليل إن مصر ياتى ترتيبها رقم 14 بين الدول المصنعة للامونيا ولا يتعدى إنتاجها 1.6% من الإنتاج العالمي حيث إن الإنتاج الأكبر من الأمونيا على مستوى العالم طبقا للبرنامج الجيولوجي الأمريكي لحصر الموارد المعدنية يتمثل في دول الصين والهند وروسيا والولايات المتحدة وأوكرانيا وكندا وألمانيا على الترتيب.

 

• يثار أن الشركة بها مخازن لسماد نترات الامونيا تسع أكثر من 5000 طن وسماد اليوريا 60000 طن وان هذه المواد قابلة للانفجار مما يؤدى إلى حدوث عواقب وخيمة للمناطق المحيطة في حالة حدوث اى خطر . فما حقيقة ذلك ؟

المصنع ينتج سماد نترات الامونيا بتركيز 33.5% أزوت ويوريا بتركيز 46.5% أزوت وبالرجوع إلى صحائف الأمان (material safety data sheet) على مستوى العالم يتضح أن هذه المواد غير متفجرة ولا تشتعل وإنما تتحلل بالحرارة.

 

• يتهم الناس المحيطين بالمصنع بان المصنع يقوم بفتح الفلاتر ليلا مما يؤدى إلى ظهور سحابة كبيرة من الملوثات في جو المصنع ؟

مصانع الأسمدة تختلف عن مصانع الاسمنت فلا يوجد فلاتر وإنما يتم معالجة التلوث من المنبع حيث يتم الاستفادة من الغازات المنبعثة بإعادتها إلى العملية الإنتاجية مما يؤدى إلى زيادة العائد الاقتصادي . إما ما يلاحظه المارة من وجود سحابة كبيرة على المصنع فذلك ناتج من بخار الماء نتيجة عمليات التبريد الضخمة لمياه العمليات الصناعية بالمصنع حتى يتم إعادة استخدام مياه التبريد بدلا من صرفها على المجارى المائية إما عن سبب عدم ملاحظة هذه الأبخرة نهارا فذلك ناتج عن برودة الجو ليلا وهذه الأبخرة درجة حرارتها اعلي من درجة حرارة الجو فتبدأ في التكاثف وذلك مثل ما يحدث في هواء الزفير في فصل الشتاء .

 

• تثير بعض الصحف أن غاز الامونيا الذي ينطلق من المصنع في بعض الأوقات يسبب أمراض كثيرة لقاطني المناطق المحيطة مثل أمراض الفشل الكلوي والكبدي والسرطانات . فما حقيقة هذا الكلام ؟

هذا الكلام ليس له أساس من الصحة ذلك أن الامونيا موجودة بصورة طبيعية في جسم الإنسان الذي تنطلق إثناء عملية التمثيل الغذائي ويتخلص منها الإنسان عن طريق الكبد مع ملاحظة أن اكبر هيئة علمية أمريكية (هيئة تسجيل المواد السامة و الأمراض – قسم الصحة العامة) وبالاشتراك مع هيئة الصحة العالمية تصدر كتاب كل 4 سنوات خاص بالأمونيا يحتوى على أكثر من 800 مرجع ويؤكد أن الامونيا غير مسرطنة ولا تسبب السرطان وليس لها علاقة بأمراض الكلى أو الكبد.

 

• تثير كثير من الصحف أن المصنع يسبب تتلوث كبير للمناطق المحيطة باكاسيد النيتروجين . فما حقيقة ذلك ؟

العبرة في هذا الموضوع بالمنهج العلمي وليس الكلام المرسل فالمنهج العلمي في هذا يجب أن يستند إلى قياسات تركيز هذا الغاز في المناطق المحيطة ولما كانت في مدينة المنصورة محطة رصد تابعة لوزارة البيئة وتوجد أعلى مبنى المحافظة اى تحت اتجاه الريح بالنسبة للمصنع فبالرجوع إلى قياسات تلك المحطة يتضح أن جو المنصورة من انقي المناطق على مستوى الجمهورية بالرغم من وجود مصنع السماد ونجد أن تركيز هذا الغاز في مناطق القاهرة الكبرى إضعاف الموجود بالمنصورة إذا أن هذا الغاز ينطلق بصورة اكبر من عوادم السيارات .