كلمة رئيس مجلس الإدارة

 

لقد استخلف الله الإنسان في الأرض وأمره بعمارتها . قال الله تعالى في سورة هود (( هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها )) الآية 61..  وقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على مداومة هذه العمارة حتى أخر لحظه في العمر فقال صلى الله عليه وسلم (( إن قامت القيامة وفى يد أحدكم فسيله , فان استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها )) رواه احمد ومسلم ... وعمارة الأرض لها مقومات ووسائل , فلا عمران من دون زراعة وصناعة وتجارة وتعاون وجد وسعى في الأرض .

 

وقد من الله على محافظة الدقهلية بالكثير من مقومات عمارة الأرض ، فالمحافظة تمتلك مساحة كبيرة من أرض الدلتا المصرية وحباها بفرع من فروع النيل الخالد لتحقق استخلاف الله لأهلها فى أهم فرع من فروع عمارة الأرض وهو الزراعة ، ولما كانت هناك زيادة مضطردة في عدد السكان مما يتطلب زيادة إنتاجية الأرض الزراعية ، فلن يتأتى ذلك إلا بزيادة خصوبة الأرض الزراعية ... وفى محافظة الدقهلية توجد شركة الدلتا للأسمدة لتجمع المحافظة بين أثنين من أهم مقومات عمارة الأرض وهما الزراعة والصناعة ، ويبقى على شعبنا فى الدقهلية التعاون والجد والسعي للحفاظ   على هذه المقومات وتنميتها لصالح الأجيال القادمة .

 

ويقدم أبناء مصر العاملين فى شركة الدلتا للأسمدة ملحمة متواصلة من ملاحم اعمار الأرض ، وشركة الدلتا للأسمدة التي واجهت تحديات صعبة منذ إنشاءها وحتى الأن تخطتها جميعا بفضل الله سبحانه وتعالى وبتوفيق منه حتى إن الخط الانتاجى الأول بها ينقل من السويس أيام حرب الاستنزاف بقرار سيادي من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والخط الثاني بها ينشأ عن طريق قرار سيادي بعد معاهدة كامب ديفيد من الرئيس الراحل أنور السادات لتعتبر بحق رمز لقوة إرادة هذا الشعب وقياداته تحقيقا لاعمار الأرض وصيانتها .

 

 وشركة الدلتا للأسمدة بتشغيلها لحوالى 5000 عامل بالمصانع والخدمات الملحقة بها لإعالة ما يقرب من الخمسة وعشرون ألف مواطن من أبناء المحافظة لتعتبر بحق نموذج حى من نماذج اعمار الأرض بمحافظة الدقهلية .

 

 وأبناء شركة الدلتا للأسمدة بما لديهم من خبرات مكتسبة والذين شاركوا فى تركيب كثير من المصانع المصرية مثل شركة الراتنجات بالمنصورة وشركة السكر بقلابشو وشركة السماد بأسيوط وعمل الصيانات اللازمة لشركات الأسمدة العربية بسوريا والجزائر ليمثلون نموذجا من نماذج الفخر لهذا الشعب العظيم وليضربوا مثلا يحتذي .

 

وعندما تتكفل شركة الدلتا للأسمدة ببناء مساكن ومدارس ومساجد ومركز طبي متطور باسطة خدماتها على كل المجتمع المحيط وفاتحه أبوابها لتدريب طلبة كل المؤسسات التعليمية على أرض المحافظة وفاتحه يديها للتعاون مع الجميع وغير ذلك الكثير والكثير ، فتلك قناعتها بوجوب أدائها لدور متميز لخدمة أهلها ومجتمعها .

 

ثم إن منتجات شركة الدلتا والتي تغطى حوالي 35% من احتياجات مصر من الأسمدة في غاية الضرورة للأرض الزراعية المصرية ضمانا لتوفير لقمة العيش لشعبنا حتى تكون أرادتنا بأيدينا فى وقت أصبح فيه حتى استيراد القمح يمثل خطورة بعد اتجاه الدول الغنية لاستخدام الفائض من المحاصيل الزراعية فى إنتاج الوقود بدلا من تصديره للدول المحتاجة إليه .

 

ولما كانت الشركة قد قامت بتنفيذ مشروعات بيئية تكلفت ما يقرب من 200 مليون جنيه منذ عام 1982 وحتى الآن وكللتها فى النهاية بالعمل على تحديث وإحلال الخطوط القديمة بها والمتسببة في تلويث البيئة واستنزاف الطاقة ، فنرجو أن تكون الشركة قد قامت بالدور المرجو منها ... وتتقدم الشركة بعظيم الشكر والامتنان لكل من قدم لها يد العون من قيادات تنفيذية وشعبية وحزبية وعلمية.

حمى الله أرض مصر وحمى أهلها من كيد الكائدين وحسد الحاسدين .

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب

مهندس / محمد عبد الحميد ناصر

Please wait while JT SlideShow is loading images...
Photo Title 1Photo Title 2Photo Title 3Photo Title 4Photo Title 5